عبارات،،، نحتاج اعادة قراءتها مرارا
حين تستعجل في صلاتك
فتـذكَّر أن كل ماتُريد اللحاق به ،
وجميع ما تخشى فواته ،
بِـيَـد من تقـفـ أمامه

أكثر النّاس فرحًا بالهديَّة مُشتريها ،
يسابق اللحظات ليرقب أثرها ، فلا تخذله مهما كانت !

لا تجعل من نفسك نقطة عبور لشائعة ،
أو غيـبة ، أو كذبة فـتبـلغ الآفاق ،
فأوزارها محسوبة عليك
بل إبق نقطة رقابة
تحجز الأذى عن الآخرين من مجتمعك .

جاء شخص لشيخ جليل ،فقال له :
فلان شتمك في أحد المجالس !
فقال الشيخ :
إن كان الرجل رماني بسهم فلم يُصبني ،
فحملت أنت السهم وغرسته في قلبي !
حقيقة غائبة عتا:
عدوك ليس من قال فيك ،
قد يكون عدوك هو من بـلَّغـك !

لا تُغيِّروا أسالـيـبـكم فقط لطلب الرزق
لكن أيضا غـيّروا ( نـيَّـاتكم ! )
فعلى " نِيـاتكم تـرزقون "

الحياة مثل السوبرماركت !
تتجول فيه ، وتأخذ مايطيب لك من المعروض ،
ولكن تذكر بأن الحِساب أمامك
وستدفع ثمن كل شيء أخذته !

أغلق آذانك عن سخف الكلام
إذا كنت لا تستطيع إغلاق أفواه الآخرين .

كلما إرتفع المصباح
كلما اتـَّسع نطاق إضاءته ،
فارتفع ،،بدينك ، أخلاقك ،
بتفكيرك ، بقدراتك ،
لكي يتسع نطاق عطاءك ،
وتأثيرك الإيجابي في الحياة .

الـقـلـق :
مثل الكرسي الهـزَّاز !
سيجعلك تـتحرّك بطريقة عجيبة ،
لكنّه لن يُوصِلـك إلى أي مكان .

مُؤسِفٌ حـقـًا أن تكون :
النظارة ماركة ،
والساعة ماركة ،
والحذاء ماركة ،
والشخصيَّة تـقـلـيـد !

إن الصواعق لا تضرب سوى قِمم الجبال الشامخة ،
وأما المنحدرات فلا تستقر فيها إلا المياه الراكدة المحمَّلة بالأوساخ ،

والـَمرءُ يُـبـتـلى على قدر دينه .

يظل الإنسان في هذه الحياة مثل قلم الرصاص ،
تـَبريـه العثرات ليكتب بخط أجمل ،
وهكذا حتى يَـفنى القلم ، فلايبقى بعده إلا جميل ما كتب !

لا تـتـضايق إذا حدثت في حياتك بعض الـتـقـلـبات ..
هذا أمر صِحِّي ،
لأن حياتك مثل رسم مخطط القلب ،
إذا كان على خط واحد ،
فهذا يعني أنك مـيـِّت !

إذا قابلنا الإساءة بالإساءة ، فمتى ستـنـتـهي الإساءة ؟!
قال تعالى :
{ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ }